2012/11/05

بل مؤتمر منظمة الأعراف : صراعــــات داخليـــة واتهامـــات متبادلــــة


قبل مؤتمر منظمة الأعراف : صراعــــات داخليـــة واتهامـــات متبادلــــة

السبت 03 نوفمبر 2012 الساعة 09:12:10 بتوقيت تونس العاصمة


Slide 1
تونس ـ (الشروق)
رغم أن مؤتمره سيكون يومي  18 و 19 ديسمبر الحالي  فإن الاتحاد التونسي  للصناعة والتجارة والصناعات  التقليدية  يشهد تجاذبات  داخلية تكشف عن تحالفات  جديدة داخلية، وتحديدا بين مؤيد لوداد بوشماوي الرئيسة الحالية والرافض  لها ولمجموعتها  والذين يعتبرونها غير شرعية.
اجتمع عدد من رؤساء الاتحادات الجهوية والغرف الوطنية  والجهوية والجامعات في نزل بالعاصمة ليؤكدوا في لقاء جمعهم أن منظمة الأعراف مازالت تعتمد على سياسة الاقصاء للشباب من رجال الأعمال والأعراف في القطاعات التي تنضوي تحت رايتها متهمين مباشرة وداد بوشماوي  بأنها تحمي هذه المجموعة  خدمة لمصالحهم  الشخصية دون احترام باقي المنتسبين.

 إذن تحت  شعار «دعما لتصحيح  مسار الاتحاد» التئم  هذا اللقاء الذي  جمع عددا كبيرا من الأعراف، وقال عبد المنعم الفيتوري رئيس الاتحاد الجهوي بتونس لاتحاد الأعراف إنه يجب أن يمنع  ترشح من يثبت تورطه في قضايا فساد لأنه لا يستطيع أن يمثلنا هذا بالإضافة إلى رفض الحاضرين لقانون المنظمة  الحالي الذي اعتبروه مجرد غطاء لبعض الفاسدين.

 تلخصت جميع المداخلات حول ضرورة إيقاف  تدخل بعض الإداريين الذين يعملون صلب اتحاد الأعراف في شؤون المنظمة حيث اتهمهم البعض بأنهم من يسيرون دواليب  الاتحاد معربين عن رفضهم  للمكتب التنفيذي.
 

مؤيدون

اجتمع عدد من مؤيدي  رئاسة  منظمة الأعراف وجلهم من أعضاء المكتب التنفيذي  للإتحاد الجهوي بتونس حيث قال نشأت عزور نريد أن نسأل الحاضرين من مول هذا اللقاء في أفخم نزل بالعاصمة؟ ولماذا لم يتم  دعوتنا لهذا اللقاء؟وأضافت  نبيهة  كمون التليلي  عضوة في المكتب التنفيذي  ورئيسة الغرفة الوطنية لرياض الأطفال أن هذا اللقاء هو انقلاب على الشرعية وعلى المؤتمر ولن نسمح لهم بمثل هذه التجاوزات.

وقد حضر برفقة المؤيدين لشرعية منظمة الأعراف عدل إشهاد لأنهم منعوا من الدخول لحضور هذا اللقاء واعتبروا هذا  التصرف إهانة شخصية لهم في حين أنهم الأولى بالحضور إذ الأيام القادمة  ستكون هامة في مصير الاتحاد  التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية.