2012/05/03

تحاليل الشروق : هل وصلت رسائل العباسي إلى الحكومة؟


تحاليل الشروق : هل وصلت رسائل العباسي إلى الحكومة؟

الخميس 03 ماي 2012 الساعة 09:47:11 بتوقيت تونس العاصمة


Slide 1
تونس (الشروق)
كان حسين العباسي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل واضحا وهو يتكلم من شرفة مكتبه بالطابق الأول في مقر المركزية النقابية بساحة محمد علي حين توجّه الى حكومة حمادي الجبالي بعبارة مباشرة داعيا إياها الى التخلّص من غموض وعمومية خطابها المربك..

عبارة حسين العباسي تحيلنا على الكثير من الأمور والأشياء أولها أن الاتحاد العام التونسي للشغل أكبر المنظمات الوطنية وأكثرها تأثيرا يتابع بدقّة خطاب الحكومة وعملها وتوصل الى حقيقة والى نتيجة تتمثل في غموض خطابها وعموميته وتميّزه بالارباك ومعنى ذلك أن خطاب الحكومة لم يقنع بعد الطرف الأهم والأقوى في المجتمع التونسي وبالتالي لم يقنع شرائح كثيرة لأن الاتحاد العام التونسي للشغل هو الحاضن لكل شرائح المجتمع تقريبا.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتهم فيها الحكومة بالعموميات بل انها واجهت الكثير من الانتقادات عند تقديمها لبرامجها واعتبر المنتقدون أن البرنامج والخطاب يتميزان بالعمومية أي دون تقديم تفاصيل واضحة ودقيقة خاصة أن الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية تحتاج فعلا الى تحسّن فعلي ومحسوس.

من خلال خطاب الأمين العام حسين العباسي هناك توجّه واضح حيث يطالب الاتحاد العام التونسي الحكومة بالتخلي والتخلص من خطابها الغامض والعمومي وهو خطاب لن يكون في صالح الحكومة ولن يكون بالتالي في صالح المرحلة الحالية التي تحتاج الى الوضوح أكثر من أي وقت آخر.

هناك اليوم مشاكل حقيقية تحتاج الى فعل حقيقي لحلّها وليس فقط الى الخطابات فمشكلة التشغيل باتت معظلة بلا حلّ الى حدّ الآن وحتى الحلول التي قدمت لم تكن في مستوى الوعود التي قدمت قبل الانتخابات ولا تزال الجهات الداخلية تنتظر حظها في تنمية حقيقية وفي دعم البنية الأساسية وتوفير الخدمات العامة التي تقلصت.

رسائل «العباسي» الى الحكومة تؤكد أن الاتحاد العام التونسي للشغل يتعامل معها كشريك فعلي وصفة الشريك الفعلي تقتضي أن يقول الحقيقة وأن يدعو الى الوضوح في التعامل.

لقد قالها حسين العباسي إن مؤتمر طبرقة حمل القيادة الجديدة للاتحاد مسؤولية التمسك بتحقيق العدالة الانتقالية كشرط لتحقيق الانتقال الديمقراطي مؤكدا أن الاتحاد يبقى من دعاة المصالحة ويترفّع عن التشفّي والانتقام والجميع يعرف الآن أننا في تونس لا يزال مفهوم العدالة الانتقالية مفهوما متذبذبا، فاليوم صارت هناك وزارة لهذه العدالة الانتقالية وفي الآن نفسه تكونت هيئات وجمعيات ومراكز ولكن الوضع لا يزال على حاله ولا نعرف من يملك المفهوم الصحيح لهذه العدالة الانتقالية.

اعلام

وفي خطابه وجّه العباسي رسالة واضحة جدا للحكومة وهي أن الاتحاد العام التونسي للشغل ـ وهو شريك فعلي ـ لن يسمح بكل محاولة للتفويت في الممتلكات العمومية وسيقف أمام كل محاولة استحواذ على الاعلام العمومي.

وتأتي هذه الرسالة في وقت ازدادت فيه «الهرسلة» ضد الاعلام العمومي واتهمت الحكومة بمحاولة توظيفها كما وجهت اتهامات الى أطراف محددة بدعم الاعتصامات ضد التلفزة العمومية بحجة «القضاء على إعلام العار».

على الحكومة أن تدرك الآن الشريك القوي في البلاد قد وجّه لها رسائل واضحة ومقصودة ومحددة وعليها أن تفهم أن هذا الشريك يعبّر عن شرائح واسعة من المجتمع لا مجال لتجاهلها أبدا.