2012/05/03

المواطنون واحتفالات عيد الشغل : خوف من التصادم والعنف واستحقاق التشغيل أهم الشعارات


المواطنون واحتفالات عيد الشغل : خوف من التصادم والعنف واستحقاق التشغيل أهم الشعارات

الثلاثاء 01 ماي 2012 الساعة 08:44:07 بتوقيت تونس العاصمة


Slide 1
تونس ـ (الشروق)
ما هي انتظارات التونسي من المسيرة التي سينظمها اليوم الاتحاد العام التونسي للشغل في احتفاله بعيد الشغالين؟ 
سؤال طرحته الشروق على عدد من المواطنين الذين أبدى البعض منهم تخوفه من إمكانيه حدوث مصادمات بين المتظاهرين وأعوان الامن

مطالب سيتم رفعها اليوم

محمد بن علي الطاهر أكد ان الاتحاد العام التونسي للشغل هو حركة نشيطة تدافع عن مطالب الطبقة الشغيلة التي من الصعب تحقيقها في ظل التجاذبات السياسية والإيديولوجية التي تعيشها البلاد وقال إن تونس تسير نحو الهاوية وأن أمله ضعيف وأن عهد الدكتاتورية مازال قائما.

من جانبها أوضحت الآنسة صفاء رياحي أنها تتوقع حدوث مصادمات واعتداءات مثلما اتسمت به كافة المسيرات التي احتضنها شارع الحبيب بورقيبة والتي غالبا ما تختتم بالقنابل المسيلة للدموع وبالحجارة التي تتعمد بعض الأطراف «المندسّة» إفشال المسيرات بواسطتها لتقع الاستفزازات سواء الموجهة لأعوان الأمن أو للمتظاهرين لتتحوّل المسيرة التي تنطلق سلمية الى تبادل للعنف يصل حد الحرق والتخريب للمؤسسات العامة او الخاصة. وأضافت ان الاتحاد يظل دائما المؤسسة العتيدة التي تقف في صف العمال وهو ما أيدته مروى شرميطي مشيرة الى ضرورة إعطاء الحكومة الوقت الكافي لتدارس الملفات العالقة والنهوض بالبلاد على جميع المستويات كما انه على الاتحاد العام التونسي للشغل أن لا تكون مطالبه تعجيزية وأن تواكب الوضع الراهن  للبلاد حتى يتحقق التوافق بينه وبين الحكومة ويتم التوصل الى الحلول الممكنة التي ترضي جميع الأطراف.

وسيط

فيصل مباركي ممثل معتصمي ولاية قفصة بوزارة التكوين المهني والتشغيل التقيناه بشارع الحبيب بورقيبة يحمل أحد الشعارات التي رفعها وبقية شباب أم العرائس والرديف والمظيلة والمتلوي في وقفة احتجاجية لهم أمام وزارة الداخلية أكد ان الاتحاد العام التونسي للشغل هو الوسيط بين الطبقة الشغيلة والعاطلة عن العمل وبين الحكومة التي لابدّ لها من لفتة كريمة تجاه الشباب الذي قاد الثورة وكانت أهم شعاراته التشغيل.

وأضاف أن الاتحاد كقاعدة محايدة هدفها حماية المصالح لابدّ من احترام الاتفاقيات المبرمة معه وعلى الحكومة تفعيل المشاريع التي وعدت بها أبناء المناطق الداخلية الذين قدموا الشهداء وعانوا الويلات ماديا ومعنويا منذ عشرات السنين.

وقال: «نحن لم نطلب المستحيل ونحن من انتخب أعضاء المجلس التأسيسي وما عليهم اليوم سوى الاستجابة لشواغلنا».
وقد سانده الرأي محمد حمادي أصيل معتمدية الرديف قائلا: «ثقتي في الاتحاد كبيرة ومطلبنا العدل وتوفير مواطن شغل تحفظ كرامتنا وكرامة عائلاتنا».

ردّ اعتبار

أما السيد عبد القادر الحمدوني فقد صرّح أن مسيرة اليوم لابدّ ان يقع فيها ردّ الاعتبار للشعب التونسي الذي تم الاعتداء عليه يوم 9 أفريل والذي خرج في مسيرة سلمية سرعان ما تحوّلت الى فوضى عارمة أساسها «الأكريموجان والحجارة» والى حد الآن لم يقع الاعتذار  لا للشعب ولا لأولئك الذين تم الاعتداء عليهم.

وأضاف الحمدوني ان خروج الاتحاد العام التونسي للشغل يوم 1 ماي هو بمثابة رجوعه الى دوره الأصلي في حماية مكاسب الثورة خاصة أنه لم يسجل حضوره يوم 9 أفريل.

وأشار الى ضرورة ان تتعلق الشعارات التي سترفع اليوم بالجانب الاجتماعي وخاصة بالتشغيل باعتباره  أهم مطلب من مطالب الثورة.