2012/04/24

سلفي يهدد بطعن جوهر بن مبارك.. وسيدتان تنقذانه الرابطة تطالب السلطة بنزع فتيل الاحتراب



111

سلفي يهدد بطعن جوهر بن مبارك.. وسيدتان تنقذانه

الرابطة تطالب السلطة بنزع فتيل الاحتراب



بعد الاعتداء الذي تعرّض له الأستاذ جوهر بن مبارك رئيس شبكة دستورنا في أحداث مسيرة 9 أفريل بشارع الحبيب بورقيبة.. وفي ظرف وجيز تعرّض مجدّدا إلى اعتداء أكثر خطورة هذه المرّة وذلك يوم السبت 21 أفريل 2012 بقرية سوق الأحد بولاية قبلي حيث تمّ تنظيم اجتماع مغلق مع مجموعة من المتعاطفين مع شبكة دستورنا بمقرّ اتحاد المعطلين عن العمل للتعريف بالشبكة وأهدافها.
 وقد ورد في البيان الذي أصدرته الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان «أن الاجتماع قد انطلق في حدود الساعة الثانية عشرة بمداخلة قدمها الأستاذ جوهر بن مبارك تلتها فترة وجيزة من النقاش ولكن سرعان ما داهمت القاعة مجموعة من السلفيين الذين بادروا بالهجوم على الحضور مستعملين في ذلك الهراوات والزجاجات وانهالوا على المجتمعين بضربهم بالكراسي ثمّ تقدم جمع منهم مستهدفين الأستاذ جوهر بن مبارك في هجوم وحشيّ مركز، فيما طلب أحد المهاجمين مدّه بسكين لطعنه، وهو ما يمثل الشروع في محاولة قتل، فما كان من السيدة رجاء بن فرج والسيدة زهرة التريكي إلا أن حمتاه بجسديهما، وقد تعرضوا جميعا إلى إصابات بليغة بالرأس وبقية أعضاء الجسد».
وتؤكد الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان في البيان الذي أصدرته أنّ تنامي ظاهرة اعتداءات الجماعات السلفية وجنوحها لممارسة شتى أنواع العنف والإرهاب يمثل تهديدا خطيرا للأمن العام وانتهاكا صارخا لسيادة القانون الذي يكفل الحقوق والحريات الأساسية..
كما أكدت الرابطة «أنها تعبّر مجددا عن شديد انزعاجها للتفاقم المطرد لظاهرة العنف المنذرة بتفشي ذهنية الاحتراب ورواج ثقافة الفتنة، وما ينجرّ عن كل ذلك من تصدّع للسلم المدنية، التي هي شرط أساسي من شروط الانتقال الديمقراطي الرشيد، كما تطالب السلطة بالانتباه إلى المسؤولية المناطة بعهدتها في نزع فتيل الاحتراب الأهلي والسعي إلى توفير مناخ سلمي لتعاطي الشأن العام».

                                                                                                                     الصباح 2012/04/23