2012/03/06

النقابة تريد تفعيل مقترحها عطلة بأسبوعين بعد كل 8 أسابيع دراسة وتخفيض عدد الساعات...



النقابة تريد تفعيل مقترحها

عطلة بأسبوعين بعد كل 8 أسابيع دراسة وتخفيض عدد الساعات...


 تستأنف هذا الأسبوع المفاوضات بين النقابة العامة للتعليم الأساسي ووزارة التربية وسيتم خلال أول جلسة تحديد مراحل المفاوضات في ما تبقى من الملفات وذلك بعد جلسة أولى جمعت النقابة بالوزير في الحكومة الحالية أكد فيها التزامه بالاتفاقات السابقة..
وبعد شهر عن أول لقاء للنقابة بالوزير ستخصص أول جلسة هذا الأسبوع للنظر في الجوانب المتعلقة بالجزء المتبقي من القانون الأساسي الذي انطلق في مراجعته... وأنجز جزء أول منه..
ويذكر أن الجوانب التي سيقع التفاوض فيها تتعلق بالمنح والتوقيت الأسبوعي والخطط الوظيفية (إدارة المدرسة والمساعدة البيداغوجية..) وانهاء تسوية ملف المعلم المعوض والانتداب والمتعاقدين والمنحة الخصوصية التي تحصلت عليها بعض القطاعات وعدة وزارات.
المنظومة التربوية
الى جانب كل ذلك سيقع طرح أكبر ملف متعلق بالمنظومة التربوية لمراجعتها والتفاوض حول البرامج وأيضا الزمن المدرسي بإعادة التفاوض في مقترحات سابقة كانت تقدمت بها النقابة صلب لجنة العمل التربوي في 2009 و2010 لكن النظام السابق قبرها وأهملها رغم أن اللجنة اقتنعت بجدواها.
وتطرح النقابة إعادة التفاوض فيها بعد أن تأكد سير الحكومة في اتجاه إدخال تغيير على توقيت العمل ليصبح 5 أيام بدل 6 أيام مما يجعل الزمن المدرسي متناغما مع الزمن الاجتماعي ..
كما أفاد كاتب عام النقابة أن الزمن المعتمد حاليا لا يتماشى مع التلميذ ولا يمكن تلقي التكوين بهذا التوزيع فرغم أن التلاميذ  يدرسون أياما أقل على مدى الموسم مقارنة بنظرائهم في بلدان أخرى فإن المتأكد حسب النقابة وعدة دراسات أن عدد ساعات الدراسة المخصصة لتلاميذ مدارسنا أكثر من هذه البلدان.
البرنامج الدراسي والتقييم
وبينت النقابة أن توزيع الساعات الحالي مخالف للمعايير المعتمدة في البلدان المتقدمة إذ يحتاج التلميذ للتكوين والترفيه والتثقيف وللرياضة مع ضرورة أن يشرف على ذلك مختصون..
وتدعو النقابة أيضا الى التخفيض في عدد ساعات الدراسة حيث قدمت سابقا مقترحا للجنة العمل التربوي في إطار مراجعة الزمن المدرسي يتم بمقتضاه تلقي تلاميذ السنتين الأولى والثانية 22 ساعة دراسة أسبوعيا و24 ساعة لتلاميذ الثالثة والرابعة و26 ساعة لتلاميذ الخامسة والسادسة.
بالإضافة الى ذلك كانت النقابة اقترحت اعتماد الحصة الواحدة للدراسة وتخصيص الحصة الثانية للترفيه والتثقيف والرياضة وتغيير مدد العطل والدراسة لتصبح عطلة بأسبوعين بعد كل 8 أسابيع دراسة..
من جهة أخرى تطالب النقابة بمراجعة الكتب المدرسية نظرا لطول البرنامج الدراسي الذي يتسم بالحشو والجانب الكمي حيث تريده النقابة ملائما للطفل ويهتمّ  بالكيف..
كما تسعى النقابة إلى طرح مسألة التقييم ومراجعته والطريقة المعتمدة التي يعتبرها النقابيون غير مجدية ومبنية على النجاح دون تكوين ملائم...
                                                                                                             عبد الوهاب الحاج علي



                                                                                                             الصباح الإثنين 05 مارس 2012