2012/05/28

الوزارة حدّدت جلسة وغابت عنها : أعوان المناولة في «اتصالات تونس» والبريد يقرّرون الإضراب


الوزارة حدّدت جلسة وغابت عنها :


أعوان المناولة في «اتصالات تونس» والبريد يقرّرون الإضراب

بعد إضراب يومي 23 و24 ماي لعملة المناولة والذي كان ناجحا تم الاتفاق بعد اتصالات وزارتي الشؤون الاجتماعية وتكنولوجيات المعلومات والاتصال والاتحاد العام التونسي للشغل
من أجل ايجاد الحلول الممكنة لوضعية المناولة في اتصالات تونس حيث وعدت وزارة الاشراف بعقد جلسة بمقر التفقدية العامة للشغل يوم 24 ماي من أجل النظر في النقاط المقترحة.
وعند حلول موعد الجلسة بمقر الادارة العامة لتفقدية الشغل والمصالحة وحضور الوفد النقابي ممثلا في كمال سعد الأمين العام المساعد المسؤول عن القطاع العام والدواوين والمنشآت العمومية والمنجي بن مبارك الكاتب العام للجامعة العامة للبريد والاتصالات وحياة الطرابلسي الكاتبة العامة لجامعة المهن والخدمات لم يحضر من يمثل شركة اتصالات تونس ولا أيضا وزارة الإشراف..
وقد تمّ  تحرير محضر جلسة سجل فيه غياب الأطراف المعنية عن الاجتماع المتعلق بإنهاء المناولة في قطاع الاتصالات وتم اقرار اضراب جديد لمدة ثلاثة أيام بداية من الثلاثاء 5 جوان على الساعة السابعة مساء الى الجمعة 8 من نفس الشهر حتى السابعة مساء أيضا وذلك على خلفية عدم تطبيق اتفاق 22 افريل 2011 الممضى بين الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل المتعلق بإنهاء المناولة (حراسة وتنظيف)..
الجلسة ذاتها التي غابت عنها وزارة الاشراف كانت ستنظر أيضا في أسباب تعثر مفاوضات إنهاء المناولة بالديوان الوطني للبريد إلا أن غياب وزارة الإشراف أدّى الى اقرار إضراب لأعوان المناولة بالبريد التونسي لمدة يومين وذلك من الثلاثاء 5 جوان ابتداء من منتصف الليل الى الخميس 7 جوان حتى منتصف الليل أيضا.. ويذكر أن الجامعة العامة للبريد والاتصالات كان لديها لجنة مكلفة بالتفاوض حول تطبيق اتفاق 22 أفريل 2011 وقامت بعديد الجلسات مع الإدارة والتي أفضت الى محضر جلسة يتضمّن مقترحات حول تطبيق الاتفاقات على أن يتم عقد جلسة مع الرئيس المدير العام للبريد التونسي من أجل صياغة محضر اتفاق أو محضر خلاف لكنه أحال الملف الى وزارة الاشراف التي مثلما أشرنا غابت عن جلسة التفقدية
                                                                          الصباح  الإثنين 28 ماي 2012