2011/11/30

الكاتب العام لنقابة التعليم الأساسي الارتقاء الآلي لمعلمي التطبيق الأول اتفاق لا رجعة فيه


الكاتب العام لنقابة التعليم الأساسي

الارتقاء الآلي لمعلمي التطبيق الأول اتفاق لا رجعة فيه



أكّد حفيظ حفيظ كاتب عام نقابة التعليم الأساسي لـ "الصباح" أنه لا مجال للتراجع عن الاتفاق المنظم لارتقاء معلمي التطبيق الأول عند التدرج من صنف أ3إلى صنف أ2 . وبأن قرار وزارة التربية المخالف لنص الاتفاق المبرم في الغرض غير ملزم للنقابة ومرفوض, في إشارة إلى القرار الصادر مطلع نوفمبر الجاري والمتعلق بتنظيم دورة تكوينية وهي عبارة عن مناظرة لتنظيم الارتقاء.
وتمسكا بموقفها الثابت المتمثل في ضرورة احترام مصداقية التفاوض والالتزام بالمكاسب المحققة لأهل القطاع وجهت أمس النقابة مراسلة إلى وزير التربية تدعوه فيها إلى سحب النص المنظم للدورة التكوينية بصفة رسمية واعتماد التصنيف الآلي أ2 لمعلمي التطبيق الأول احتراما للاتفاقيات المبرمة ولمصداقية التفاوض.
علما أنه قبل توجيه الرسالة تلقت النقابة العامة للتعليم الأساسي تفاعلا إيجابيا من الأطراف المعنية صلب الوزارة مبدية استعدادا للتراجع عن القرار وعزت الإعلان عن الدورة التكوينية إلى أسباب إدارية وتنسيقية بحتة بين مصالح الإدارة. ولأن التراجع ظل شفاهيا وغير رسمي طالبت النقابة بسحب رسمي للقرارالصادر بالرائد الرسمي.
يذكر أنّ التوصل إلى اتفاق حول الارتقاء الآلي جاء بعد جولات من المفاوضات تعود إلى سنة2000, أقرت خلالها الوزارة بالارتقاء إلى رتبة معلم تطبيق أول لكنها أبقت على التصنيف في درجة أ3. وفي سنة 2003 تم التوصل إلى حل وسط يقضي بالحق في الارتقاء إلى صنف أ2 لكن عبر التناظر.
ولم تستسلم النقابة وواصلت التفاوض حول الملف إلى أن توصلت إلى اتفاق واضح ولا لبس فيه في سبتمبر الماضي يقضي بالارتقاء الآلي بالنسبة لمعلمي التطبيق الأول مع توخي المرحلية في تسوية الوضعيات القديمة بالنظر لأهمية عدد المعنيين بالترقية الآلية.
وفيما ينتظر القطاع الشروع في تنفيذ ما اتفق عليه منذ أكتوبر 2011 تم الإعلان عن الدورة التكوينية ما يشكل تراجعا ضمنيا عن نص الاتفاق وهو ما تطالب النقابة بتداركه.

                                                                                                               الصباح الإربعاء 30 نوفمبر 2011