2012/12/05

بلاغ من الاتحاد العام التونسي للشغل: إثر أحداث يوم الإحتفال بذكرى إغتيال الشهيد فرحات حشاد


بلاغ من الاتحاد العام التونسي للشغل:
إثر أحداث يوم الإحتفال بذكرى إغتيال الشهيد فرحات حشاد


في الوقت الذي كان يستعد فيه النقابيون والعمال لإحياء الذكرى الستين لاغتيال مؤسّس الاتحاد الزعيم النقابي والوطني فرحات حشاد، الذي ضحّى بدمه من أجل إنعتاق شعبنا الأبي ووطننا العزيز، تهاجم مجموعة من المليشيات النهضوية مقرّ الإتحاد المركزي متسلّحة بالحجارة والسيوف وقوارير الغاز المشلّة للحركة قبل ثلاث ساعات من موعد المسيرة المقرّرة في اتجاه ضريح حشاد بالقصبة، رافعة شعار المطالبة بحلّ الاتحاد، أردفتها باعتداء بهذه الوسائل الاجرامية على من كان حاضرا من عمال ونقابيين حيث طال الاعتداء بعض أعضاء القيادة النقابية، ممّا خلّف أضرارا بدنية جسيمة، تطلّب نقل البعض منهم إلى المستشفى، كما تعرّضت نوافذ مكتب الأمين العام وصور الزعيم فرحات حشاد للتهشيم ممّا زرع الفوضى في بطحاء محمد علي قبل أن يتدخّل البعض من أفراد الأمن. بعد ذلك تحوّلت هذه المجموعات إلى ضريح الشهيد بالقصبة وحاصرته وفرضت على حارسه غلقه في وجه النقابيين، ممّا أخّر تلاوة الفاتحة على روح حشاد أكثر من ساعة، كانت خلالها هذه المليشيات تردّد الشعارات المعادية للاتحاد.

والمكتب التنفيذي الوطني المجتمع مساء الثلاثاء 04 ديسمبر 2012، بشكل طارئ لمتابعة هذه التطورات الخطيرة، إذ يسجّل أن هذا الاعتداء يشكّل منعرجا خطيرا في الحياة العامة بالبلاد التي باتت مهدّدة بعنف المجموعات المنظمة الموالية للحكومة على غرار ما يسمى " بلجان حماية الثورة "، فإنه يتوجّه إلى كافة أفراد الشعب التونسي ولكلّ مكوّناته وفئاته منبّها إلى أنّ سياسة الحشد والتحريض على الاتحاد تجاوزت كلّ الحدود ووصلت إلى حدّ التخطيط والتنفيذ لاستهداف مقرّاته ومناضليه، ممّا يؤشّر لسعيهم إدخال البلاد في نفق مظلم يسوده العنف والإرهاب.

والمكتب التنفيذي الوطني إذ يعبّر عن:
 1- مواساته لكافة النقابيين والعمال الذين تعرّضوا إلى العدوان البشع من طرف المليشيات النهضوية المجرمة ممّا خلّف لهم أضرار جسيمة.

2- شكره لكلّ مكوّنات المجتمع المدني من جمعيات ومنظمات وأحزاب وشخصيات وطنية الذين عبّروا عن تضامنهم مع إتحاد حشاد العظيم.

فإنّه يقرّر دعوة الهيئة الإدارية الوطنية للاجتماع بشكل استثنائي غدا الأربعاء 05 ديسمبر 2012 لاتخاذ القرارات الملائمة للردّ على هذا العدوان الهمجي.

                                                                                                        عن المكتب التنفيذي الوطني
                                                                                                                الأمين العام
                                                                                                               حسين العباسي