2012/11/29

قبل مؤتمرها : منظمة الأعراف على فوهة بركان وقضيتان ضد المؤتمر واتفاقية الزيادة في الأجور


قبل مؤتمرها : منظمة الأعراف على فوهة بركان وقضيتان ضد المؤتمر واتفاقية الزيادة في الأجور

الخميس 29 نوفمبر 2012 الساعة 09:48:51 بتوقيت تونس العاصمة


Slide 1
تونس (الشروق)
قبل مؤتمر الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية بدأت الصراعات تظهر على الساحة بعد أن كانت الحرب على الرئاسة خلف الكواليس، وبما أن الانتخابات ستكون يومي 18 و19 ديسمبر القادم فإن الصراع بدأ يطفو.


آخر تطورات هذا الصراع هو رفع هيئة إصلاح اتحاد الأعراف المعارض لوداد بوشماوي ومن معها قضيتين استعجاليتين بالمكتب التنفيذي الحالي لتأجيل المؤتمر ولإيقاف اتفاقية الزيادة في الأجور.

عن أسباب رفعه لقضيتين بوداد بوشماوي رئيسة منظمة الأعراف ومن معها قال جمال الدين العويديدي رئيس هيئة إصلاح الاتحاد أن الأزمة متواصلة صلب المنظمة يدل على تعنّت وإصرار بعض الجهات على رفضها مبدأ المحاسبة وقد بدأ الحديث عن انعقاد مؤتمر قادم يدل على وجود نية بمواصلة أخطاء وتجاوزات المسؤولين السابقين للاتحاد والمتواجدين حاليا صلبها في الفترة القادمة لذلك رفعنا قضية استعجالية ضد انعقاد هذا المؤتمر لأن نفس الوجوه التجمعية ستشرف عليه وهذا غير مقبول تماما.

وأضاف جمال العويديدي أن أعضاء الهيئة الوطنية قرّروا رفع قضية لإيقاف المؤتمر المزمع تنظيمه نظرا الى وجود قضايا في إبطال عديد المؤتمرات الجهوية منها بنزرت ونابل والمنستير والقضية الثانية تتعلق بطلب توقيف التوقيع على الاتفاقية الاجتماعية مع المنظمة الشغيلة نظرا الى انتهاء الشرعية وذلك بتجاوز المدة النيابية المحدّدة بخمس سنوات والتي انتهت صلاحيتها منذ 22 نوفمبر 2011.

وأكد محدثنا أن الهيئة الوطنية للإصلاح لا تمانع في الأصل على التوقيع  على الاتفاقية الاجتماعية شرط أن تكون موقعة من جهة شرعية منتخبة ديمقراطيا ومن إطار برنامج متكامل تلتزم بمقتضاه الحكومة تقديم كل الاحاطة اللازمة والعاجلة للمؤسسات الاقتصادية من ذلك التزامها الرسمي والواضح للتصدي للتجارة الموازية التي أضرّت بالمؤسسات الوطنية والإسراع بتفعيل القانون عدد 106 لسنة 1998 المتعلق بالوقاية من التوريد المكثف الذي مازالت تتغافل عليه وزارتي التجارة والصناعة.

القضاء هو الفيصل

وعن القضيتين المرفوعتين على وداد بوشماوي لكونها رئيسة منظمة الأعراف فقد قال مصدر من الاتحاد أن القضاء سيكون هو الفيصل بينهم وسنّ هيئة الاصلاح مؤكدا في هذا السياق أنهم تعوّدوا على مثل هذه الخطوات وفي كل مرة تفوز الشرعية على الدخلاء على نقابة الأعراف قائلا «نحن الآن نهتم بمشاكل الأعراف في كل المجالات ولا نكترث لمن لا يملكون حتى بطاقة انخراط في اتحادنا العريق».

وأضاف نفس المصدر أن موعد المؤتمر لن يتغيّر مهما فعل الكارهون وسيكون الصندوق هو الفيصل بين الجميع مستغربا من هذه الحرب التي يحاول البعض القيام بها في هذه الفترة بالذات وخاصة لقرب موعد الانتخابات التي ستحدد الرئيس القادم للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية.