2012/10/11

بيان المكتب التنفيذي إثر الاعتداء على مقر الاتحاد العام التونسي للشغل


بيان المكتب التنفيذي إثر الاعتداء على مقر الاتحاد

أقدمت اليوم الأربعاء 10 أكتوبر 2012 مجموعة غريبة على مهاجمة المقرّ المركزي للاتحاد العام التونسي للشغل بالمقذوفات والشعارات العدائية واللافتات المعدّة سلفا وبعد دعوات من قبل مواقع اجتماعية معلنة انتماءاتها السياسية، بدعوى الاحتجاج ضدّ وقفة التضامن لأعوان شركة نقل تونس على إثر اعتقال زميل لهم.
والمكتب التنفيذي للاتحاد المجتمع اليوم بصفة طارئة يعبّر عن:
1- حقّ أعوان نقل تونس في الاحتجاج على اعتقال زميلهم وعلى الاعتداءات التي يتعرّضون لها يوميّا أثناء أداء واجبهم دون قيام الجهات المعنية بواجبها في حمايتهم مثلما يكفله القانون.
2- تنديده بالاعتداء المتكرّر على مقرّات الاتحاد من قبل جهات معلومة عرفت بعدائها للاتحاد وللعمل النقابي وسعيها إلى إرباك المنظّمة لإلهائها عن القيام بدورها الوطني والاجتماعي في ظرف دقيق وحسّاس تمرّ به بلادنا بلغ فيه الاحتقان أوجه.
3- أسفه لاعتقال عون شركة نقل تونس بناء على تحقيق لم يقع فيه تمكينه من حقّ الدفاع عن نفسه في حين يترك المعتدون على الحريات العامة والفردية اعتداء لم تسلم منه سيادة البلاد وعلى مقرّ الاتحاد يرتعون أمام أنظار قوّات الأمن.
4- مطالبته بحماية أعوان النقل من كلّ الاعتداءات ويحمّل السلط المعنية مسؤوليتها في ما حدث.
5- يثمّن عاليا هبّة العمّال والنقابيين التلقائية ويقظتهم لحماية منظمتهم إزاء الهجمات الغوغائية التي يتعرّض لها.
6- ينوّه بتفهّم المواطنين وعدم انسياقهم وراء الحملة المسعورة لتشويه الاتحاد وتحريضهم على الاعتداء عليه والمسّ من سمعة مناضليه وعيا منهم بخلفياتها.
7- يؤكّد تمسّكه القيام بدوره الوطني والاجتماعي وانحيازه للفئات والجهات المحرومة بالاعتماد على الحوار الوطني المسؤول أسلوبا رئيسيا في نضاله من أجل ذلك
 الأمين العام
حسين العباسي