2012/08/10

في جلسة مساءلة الحكومة نواب يحذرون من التصادم مع اتحاد الشغل.. ويدعون إلى الحوار

في جلسة مساءلة الحكومة

نواب يحذرون من التصادم مع اتحاد الشغل.. ويدعون إلى الحوار

 تحدث النواب أمس في جلسة المساءلة مع الحكومة بعد استئنافها بإطناب عن مشاغل جهاتهم التنموية والصحية والتربوية والأمنية وهو ما جعل النائب صالح شعيب يتذمر من هذا المنحى قائلا إنه كان من المفروض أن يتحدث النواب عن مشاغل الوطن بأسره 
والشعب كله، وفسر أن غوصهم في الجهات له غايات انتخابية. ومن المسائل التي تطرق إليها النواب الأزمة بين اتحاد الشغل والحكومة جراء أحداث مستشفى الهادي شاكر بصفاقس وطالبوا الحكومة بالتحاور مع الاتحاد بدلا عن التصادم معه والتصعيد ونددوا بالتعذيب الذي تعرض له النقابيون في مركز الايقاف.. وذكر فتحي اللطيف أن اتحاد الشغل لا يخاف واحسن حل للمشاكل هو الحوار معه، وشدد هشام حسني على أن التظاهر السلمي حق خاصة بشارع بورقيبة لكن اعوان الامن يقمعون المتظاهرين وبين أن اتحاد الشغل هو الذي قاد الثورة وأخرج الناس من السجون حتى يحكموا الآن البلاد لكنهم يعيدون هم الآن اعوان الاتحاد للسجون. 
 ودعا أحمد ابراهيم إلى التعقل، ونبه إلى أن التوجه الصحيح هو مواصلة التفاوض بين الطرفين في إطار احترام المؤسسة النقابية وعدم استعمال القضية لتصفية حسابات وطالب بالإفراج على النقابيين. كما دعا للكف عن توظيف القضاء لتصفية حسابات سياسية.
وفي المقابل أوضح الصحبي عتيق أن حركة النهضة نددت بعمل مشين قامت به أطراف نقابية وليس باتحاد الشغل.. وفيما يتعلق بانقطاع الماء بينت مية الجريبي أن الانقطاع ليس جديدا لكن الجديد هو تواصل انقطاع الماء مدة طويلة والأدهى من ذلك ان الوزارة لم تتحمل مسؤوليتها في اعلام المواطنين بموعد الانقطاع ومدته. ونبهت لحالة الاحتقان التي تعيشها العديد من الجهات، وهو نفس ما تحدث عنه غيرها من النواب إذ أطلقوا صرخة فزع بسبب استفحال الفقر وغلاء المعيشة..
 ونبه الحسني البدري لتردي الأوضاع الامنية بسيدي بوزيد وقال إنها تشتعل ولاحظ النائب محمد البراهمي أن ما يحدث في سيدي بوزيد وقبلها في عديد المناطق من اعتداء شديد على المواطنين بهراوات ورصاص مطاطي لا لشيء الا لانهم يحتجون على اخلال الحكومة بواجباتها في مجال التنمية أو في توفير الماء يبعث على الأسف.
وذكر فؤاد ثامر أن العديد من مناطق قابس تعاني العطش وتساءل عن سبب غلاء الأعلاف وعن موعد نتائج مناظرات المجمع الكيميائي..   وعبر العديد من النواب عن رفضهم تواصل تعيينات المعتمدين من حركة النهضة ودعا آخرون لترشيد المال العام وفي هذا السياق بين النائب عبد العزيز القطي أن الولاة يهدرون الكثير من المال العام وهو امر غير لائق بعد الثورة ودعا الوزراء والولاة أن يكونوا قدوة في ترشيد النفقات وطالب وزير الداخلية ببيع العقارات السكنية الفاخرة المخصصة للولاة وتوظيف مواردها في مشاريع التنمية الجهوية.
 وذكّر فاضل موسى بلائحة اللوم التي رفضت شكلا وكان يجب ان تعاد للمجلس ليعدلها لكن ذلك لم يحدث، وبين أن مداخلات النواب كلها تصب في اطار المساءلة واللوم حتى الصادرة عن كتلة حركة النهضة. وبينت ربيعة نجلاوي أن مشاريع التنمية الموجهة للقصربن لم تتحقق وحذرت من التأخير وطالبت بتعجيل تسوية وضعيات عملة الحضائر، وبينت حبيبة التريكي وجود نقص في الماء في صفاقس والصخيرة والغريبة ودعت لتحديد الأسباب ومحاسبة الجناة. ودعت لتطهير الادارة من الفاسدين الذين يعطلون سير المشاريع اذ لا يمكن ان تكون تنمية بماكينة قديمة. وحذر أحد النواب من العصابات التي أصبحت تتجول في الحافالات والمترو الخفيف بالعاصمة وتسلب المواطنين والامنيين على علم بها ودعا لتدخل عاجل لوقف هذه الاعتداءات وتوفير الامن في وسائل النقل العمومي.
وتساءل كمال بن رمضان عن نية بعث شعبة المالية الاسلامية... 
وبين عصام الشابي أنه كان أجدر بالحكومة أن تعرض النقابيين على الفحص الطبي لمعرفة مدى تعرضهم للتعذيب في الاوان وليس بعد ان تزول الآثار وأضاف أن اتحاد الشغل منظمة عتيدة يجب عدم الخطأ في حقها وحق الشغالين.  ولاحظت سهير الدردوري أن الشركة الجهوية للنقل بنابل هي في طريق الافلاس فهي تعاني من 18 مليارا عجز وتبين أن 80 بالمائة من ركابها من أعوان الامن الداخلي هم يتنقلون مجانا.