2012/08/29

الهادي الجيلاني يخرج عن صمته : لا علاقة لي بمطاعم «ماكدونالدز»


الهادي الجيلاني يخرج عن صمته : لا علاقة لي بمطاعم «ماكدونالدز»

الأربعاء 29 أوت 2012 الساعة 09:48:55 بتوقيت تونس العاصمة


Slide 1
تونس ـ «الشروق»
عاد ملف مشروع سلسلة مطاعم «ماكدونالدز» للظهور على الساحة، وبدأت أصابع الاتهام تتوجه نحو رجل الأعمال المعروف والرئيس السابق للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية الهادي الجيلاني بأنه وراء إيقاف هذا المشروع الذي كان من المقرر أن يكون ملك الأخوين «بوشماوي».

كان من المنتظر منذ سنوات أن تفتح مطاعم «ماكدونالدز» بتونس من قبل بعض أفراد عائلة بوشماوي ولكن لم ير المشروع النور وعللت الحكومة آنذاك سبب التراجع عن هذا المشروع بأن مالك هذه السلسلة العالمية من المطاعم اشترط استعمال بعض أنواع الخضر ستكون مستوردة من الولايات المتحدة الأمريكية احتراما للماركة العالمية لمطاعمه.

حوالي 15 سنة مرت على هذا المشروع ليعود إلى الساحة الوطنية ولكن هذه المرة أصابع الاتهام توجهت نحو الهادي الجيلاني الذي اتهم بأنه كان وراء إيقاف حلم الأخوين بوشماوي في بعث هذه المطاعم وعن هذه الاتهامات اتصلنا برجل الأعمال الهادي الجيلاني الذي قال «كل هذه الاتهامات هي مجرد مغالطات يحاولون من خلالها تشويه صورتي عندما علموا بتبرئتي من قضية منظمة الأعراف رغم أنه لم تصلني أي معلومات تخص هذه القضية أيضا».وأضاف الهادي الجيلاني في نفس السياق «لم يكن لي علم بحيثيات هذا الملف ولا علاقة لي به ولم أتدخل لبلحسن الطرابلسي ليستحوذ على هذا المشروع، وهل كان بلحسن سينتظر مساعدتي؟

ما دخل الاتحاد؟

وأكد الهادي الجيلاني أن منصبه كرئيس سابق للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية لا يخول له الموافقة أو الرفض لأي مشروع جديد هو من مشمولات الحكومة آنذاك وأتحدى أي شخص يتهمني بمثل هذه الافتراءات أن يبين ما يقوله وهناك عائلة بوشماوي يمكنكم أن تسألوها عن الحقيقة».

ارفعوا أيديكم

وعمن يقف وراء هذه الاتهامات قال رجل الأعمال الهادي الجيلاني «منذ مدة وأنا أعاني من هؤلاء الذين يسخرون صفحات الـ«فايس بوك» لمهاجمتي وإلصاق تهم زائفة بحقي ولكن دائما أحاول أن لا أعير هذه المواضيع أي نوع من الاهتمام وأوجه لهم رسالة «ارفعوا أيديكم عني» فأنا لم أظلم أحدا وقدمت الكثير لمنظمة الأعراف ويكفي من انتهاك الأعراض وخلق أكاذيب تحاك يوميا حولي والحقيقة ستظهر عن قريب وينفض عنها الغبار».

ونفى هذا الأخير أنه راسل سلسلة مطاعم «ماكدونالدز» ليعلمهم أنهم اختاروا الشريك غير الملائم لمشروعهم بتونس وأن عائلة بوشماوي غير قادرة على استيعاب مثل هذه المطاعم لأنها تفتقر إلى حسن التصرف.

من تكون شركة «ماكدونالدز»؟

شركة «ماكدونالدز» هي احدى أكبر سلسلة مطاعم الوجبات السريعة في العالم وتملك شركة «ماكدونالدز» أكثر من 30 ألف فرع للوجبات السريعة في مائة وإحدى وعشرين دولة وأكثر من أربعمائة وخمسة وستين ألف عامل وكما أنها تملك مشاركات أخرى في سلسلات مطاعم مثل «دوناتز بيتزا» و«نستون ماركت» و«أوروما كافي».

ويعتبر المطعم رمزا للرأسمالية وحيثما ذهبت تجد نفس الشعار الذي غالبا ما يكون مرفوعا عاليا ونفس الأطعمة ونفس الملابس للموظفين في كل أنحاء العالم.صاحب سلسلة المطاعم يدعى «ماكدونالد» ولد سنة 1902 وتوفي سنة 1984 لم يدخل المدرسة أبدا، بدأ حمله بمطعم صغير ثم كون امبراطورية في كامل أنحاء العالم.