2012/04/11


أمين عام اتحاد الشغل يدعو إلى وقف منع التظاهر في شارع الحبيب بورقيبة

عبر السيد حسين العباسي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل لدى افتتاحه للندوة الوطنية السنوية لقسم الوظيفة العمومية أمس الثلاثاء عن رفضه للطريقة التي تم فيها الاعتداء على المتظاهرين في شارع الحبيب بورقيبة، ملاحظا بأنه تصّرف تكرر عدة مرات في الفترة الماضية ليصبح عنفا ممنهجا مذكرا بالاعتداءات التي طالت المعطلين عن العمل يوم السبت الماضي.
وطالب الأمين العام بمراجعة قرار منع التظاهر في شارع الحبيب بورقيبة باعتبار أنه لا توجد شوارع محرمة للتظاهر، وأكد على سلمية المظاهرات. وقال إن المرحلة القادمة تتطلب الابتعاد عن التجاذبات السياسية لا سيما وأن البلاد تحتاج إلى الانكباب لمعالجة القضايا الأساسية للشعب التونسي ومن أهمها التشغيل ومقاومة الفقر وإحداث تنمية جهوية حقيقية وعادلة.
وأكد حسين العباسي أن شارع الحبيب بورقيبة له رمزية كبيرة لدى الشعب التونسي فهو الشارع الذي غير وجه تونس وهو الذي مكن من إنجاز انتخابات ديمقراطية ولا يمكن في حال من الأحوال منع التظاهر خصوصا وأن المواطنين جاؤوا للتعبير عن فرحتهم بعيد الشهداء . وتحدث الأمين العام للاتحاد عن الملفات المطروحة اليوم على المنظمة ومن أهمها الدفاع عن مشروع الدستور الذي صاغه الاتحاد العام التونسي للشغل والذي يمكن أن يكون مشروعا توافقيا بين كافة الأطراف داخل المجلس التأسيسي وخارجه خصوصا وأن المشروع المقدم متكامل الأهداف لأن الاتحاد سيكون الضامن الحقيقي لمكاسب أهداف الثورة، وفق تعبيره.
ولدى حديثه عن الوضع الاجتماعي والمادي للشغالين أكد العباسي تمسك المنظمة بفتح مفاوضات اجتماعية من أجل تحسين المقدرة الشرائية للأجراء في ظل الارتفاع المشط للأسعار بشكل أضرّ بظروفهم المعيشية وهنا دعا إلى إصلاح حقيقي لمنظومة الوظيفة العمومية وتحسين ظروف العاملين فيها كما أكد أن الاتحاد سيدافع عن تشغيل العاطلين عن العمل ومقاومة الفقر والتفاوت بين الجهات . وكشف أن المرحلة القادمة تتطلب هيكلة جديدة قادرة على القضاء على الثغرات الحالية وبناء هيكلة متطورة قوية لديها نظرة استشرافية قادرة على استقطاب كافة أصناف العمال.