2012/10/22

العباسي في افتتاح مؤتمر بنزرت الاستثنائي:الاتحاد لا ينوي لعب دور سياسي..ولا يمكن لأي طرف رفع «ديڤاج» في وجه الاتحاد


العباسي في افتتاح مؤتمر بنزرت الاستثنائي:الاتحاد لا ينوي لعب دور سياسي..ولا يمكن لأي طرف رفع «ديڤاج» في وجه الاتحاد

الأحد 21 اكتوبر 2012 الساعة 16:41:32 بتوقيت تونس العاصمة


Slide 1
مكتب (الشروق) بنزرت
أوضح الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل السيد «حسين العباسي» في افتتاحه اشغال  المؤتمر الاستثنائي للاتحاد الجهوي للشغل ببنزرت ان  الاتحاد كمنظمة عريقة لا تنوي لعب دور سياسي أو الوصول الى الحكم  أو منافسة أي حزب.

ان  مصلحة البلاد اليوم  اقتضت منها  لعب  دورها الوطني في تقريب وجهات نظر الفرقاء  والبحث عن سبل للقضاء عن حالة الانفلات الامني والاجتماعي على حد تعبيره.

 واضاف امين عام المنظمة الشغيلة ان الرهان من اطلاق مبادرة الاتحاد العام التونسي للشغل  في الحوار الوطني بمعزل  عن القلائل  ومحاولات التشكيك فيها  من أي فعالية أو التعاليق  المرفوعة في الغرض واختلافات الاحزاب الممكنة  هو في  قيام  منظمة عتيدة بدور وطني  ملح  وفي امس الحاجة اليه في مثل هذه الظرفية على حد  وصفه.  

ولاحظ بالمناسبة في ذات الكلمة المطولة  ان  مصلحة البلاد  تقتضي تقريب وجهات  نظر الفرقاء  وان يحصل التوافق على امهات المحاور  وان الاتحاد لا يبغي الوصول الى الحكم  ولا منافسة أي حزب كان . وان المبادرة في الحوار لا ترمي  الى تعويض سلطة أو شرعية  بل   فتح باب مبادرة في  حوار ما يزال   مفتوحا رغم تخلف حزبين في الترويكا.

 وفي جانب من ذات الموضوع  اعتبر العباسي ان    باب التحاور  ما زال مفتوحا لاي طرف كان  حيث على الاقصاء  ان يكون  ممارسا من خارج المنظمة وليس من داخلها  لمن اراده خيارا  أو شرطا  للحوار . ..

 وخلص ان  الهدف هو الوصول الى استقرار البلاد بشكل نهائي  لا سيما ازاء وضعية الانفلات الأمني والاجتماعي الحاصل  مضيفا في ذات الصدد  أن  المبادرة بالحوار لا يرمى من خلالها تعويض المجلس الوطني التأسيسي  كما تروج لذلك بعض «الطيور الناعقة» في تدخلها من النواب على حد قوله.

العنف على مقرات الاتحاد ومؤتمر طبرقة واستحقاقات المرحلة :
 وعن استحقاقات المرحلة حيث  أخذت كلمته لهجة غاضبة احيانا   شدد امين عام الاتحاد العام التونسي للشغل  ان قيادة اتحاد الشغل عكفت بعد مؤتمر طبرقة  من اجل تبويب  المطالب الواردة باللوائح  ومنها ما هو عاجل واخر  متوسط وما هو أجل . وشدد العباسي  على  دور الاتحاد الاجتماعي والاقتصادي  ومسؤوليته الكبرى في الغرض    متوقفا عند مبادرته وشركائه من عمادة المحاميين والرابطة  الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان  ازاء  الدستور والانتخابات القادمة  حيث لاحظ ان المطلوب ان يكون لهذا المشروع أثر في الدستور القادم  لتجنب الهزات الاجتماعية  ولتحقيق التفاعل الإيجابي  لا سيما وان  مسودة الدستور المقدم كبلت هذا الحق على حد قوله   بوضعها لشروط ما قبلية. وان الحق في الاضراب يبقى خطا أحمر  وحقا نقابيا   تنتفي معه الشروط الماقبلية التي لا توضع الا في  دساتير الدكتاتوريات    على حد وصفه .   وتطرق العباسي الى  موضوع العنف الاخير ببطحاء محمد على حيث اشار ان العنف  يظل مرفوضا. وانه لا يمكن افتكاك الاتحاد بالقوة  وان العنف   المسلط والمسكوت عنه يظل مقصودا وانه لا يمكن لأي احد افتكاك  المنظمة بالقوة حيث الت كل التجارب الى الفشل على حد تعبيره.   

 وفي اتجاه ذي صلة اوضح انه لا يمكن لأي احد  رفع «ديقاج» في وجه الاتحاد بعد الثورة ومن ثمة اقصاؤه لأنه  من رحم الشعب ومنتخب بطريقة ديمقراطية  معرجا على عمليات حرق مقرات الاتحاد بكل من  بن قردان ـ سليمان ـ منزل بوزلفة وجندوبة  وانه يجب  تسريع باب العدالة الانتقالية ووتيرة المحاكمات. ...

 وكان العباسي قد تطرق  الى المجهودات النقابية في ترميم المقدرة الشرائية  والترفيع في الزيادة في الاجور  وان من اهم المكاسب  توحيد الاجرين الفلاحي والصناعي الذي كان من  الحلم بعيد الاستقلال للنقابيين والعاملين   وكذلك ملف المناولة.

المؤتمر في أرقام

بلغ عدد القائمات المترشحة 2 قوائم ضمت كلا من قائمة  الوحدة والنضال   والتي  حملت إعادة ترشح خمسة اسماء من المكتب الحالي .
وترشحت بالمناسبة مجموعات مستقلة كما اوضح السيد محمد المسلمي على هامش توضيحات للإعلاميين .
بلغ عدد المترشحين صباح  السبت يوم المؤتمر 28 مترشحا فيما بلغ عدد النواب 116 نائبا و7 لجان تنظيم .
وعلمنا من مصادرنا الخاصة أن مجموع المنخرطين بالاتحاد الجهوي للشغل ببنزرت بلغ حوالي 31839  منخرطا الى حدود 2011 .


هوامش على هامش مؤتمر بنزرت

شهدت عملية الاستقبال تشدّدا كبيرا   وتنظيما محكما مما عسّر أحيانا من مهمّة الصحفيين الذين حضروا باحتشام كبير.
ـ شعار المؤتمر كان « وفاء دائم لمبادئ حشاد واهداف الثورة».
ـ رفعت عديد الشعارات منها «نواب مؤتمر الاتحاد الجهوي للشغل ببنزرت متمسكون باستقلالية المنظمة الشغيلة».
ـ تأكيد على وحدة الصف النقابي  كهدف من انعقاد مؤتمر الاتحاد بعد حالة التشرذم والصراع التي شهدها المكتب التنفيذي الحالي برئاسة السيد «عبد الكريم الخالقي» الكاتب العام المتخلي .
ـ ترأس الجلسة السيد محمد المسلمي عضو المكتب التنفيذي الوطني والامين العام المساعد .
ـ تمّ  التأكيد على دور بنزرت  كأحد الأضلع الثلاثة في الحركة الوطنية وقلعة النضال ومجهودات الجهة في توحيد النقابات بالشمال والجنوب ....
ـ توزيع التقريرين الادبي والمالي كان حكرا على النواب.
ـ تم تكريم عدد من عائلات المناضلين النقابيين صلب الاتحاد العام التونسي للشغل فرع بنزرت  وتقديم دروع تذكارية رمزية لعائلاتهم .
ـ تم الوقوف دقيقة صمت ترحما على ارواح الشهداء . أفادتنا بعض المصادر انه تم التطرق على هامش النقاش المفتوح للنواب لمسائل منها  مساهمة الاتحاد في المشاريع التنموية و اثر الاستقطاب السياسي على دور الاتحاد..
إيمان