2012/08/08

على صفحات الـ «فايسبوك» : تهديدات بحرق مقرات اتحاد الشغل والطاهري يستغرب صمت الحكومة


على صفحات الـ «فايسبوك» : تهديدات بحرق مقرات اتحاد الشغل والطاهري يستغرب صمت الحكومة

الثلاثاء 07 أوت 2012 الساعة 11:34:34 بتوقيت تونس العاصمة

تونس ـ الشروق
انتشرت مؤخرا رسائل تهديد بحرق مقرات الاتحاد العام التونسي للشغل إن لم يتراجع عن سياسة لي الذراع مع الحكومة وجاءت احدى التهديدات كالآتي:
«سنعطي مهلة أسبوع لغلق كافة مكاتب الاتحاد والبداية من 3 أوت 2012 الى 10 من نفس الشهر وبانتهاء المدّة المحددة وفي حالة عدم الاكتراث لمطالبنا سنقوم بحرق كل مقراتكم ومكاتبكم في كامل ولايات الجمهورية».

أبدى الاتحاد العام التونسي للشغل اهتماما بالغا بهذه التهديدات واتخذ كعادته اجراءات وقائية وعن هذه الخطوات قال سامي الطاهري الامين العام المساعد باتحاد الشغل  المكلف بالاعلام والاتصال للشروق «نحن لن نخاف من الميليشيات المختبئة وراء الحواسيب ولا  تتجرأ حتى على ذكر أسمائها الحقيقية ولكن هذا لا يمنع من اتخاذ كل التدابير الوقائية وللعلم رمي الفواضل أمام مقراتنا بدأت بتهديدات فايسبوكية، وسندافع عن منظمتنا الشغيلة».

وأضاف الطاهري «هناك بعض الاشخاص الذين لا يعرفون من هو الاتحاد الذي صمد أمام بن علي وقبله بورقيبة وسيواصل الدفاع عن حق العامل في حياة كريمة».

صمت الحكومة

كما استغرب الأمين العام المساعد لاتحاد الشغل من صمت الحكومة تجاه هذه التهديدات والاعتداءات على النقابيين قائلا «38 نقابيا يحاكمون بتهـــم ملفقة ومعظمها يتلخص في اعتداء على موظف أو تعطيل سير العمل والحقيقة واضحة لأن هؤلاء النقابيين كشفوا ملفات فساد في عديد القطاعات ودفعوا حريتهم ثمنا لذلك وللعلم هناك نقابيون مازالوا يقبعون وراء السجون منذ فترة حكم بن علي ومحاكمتهم سارية الى غاية اليوم.
كما اتصلنا بالسيد خالد طروش الناطق الرسمي باسم الداخلية الذي أفادنا بأن تهديدات الفايسبوك تؤخذ بعين الاعتبار.