2012/08/15

الإفراج المؤقت عن الموقوفين في أحداث مستشفى الهادي شاكر

الإفراج المؤقت عن الموقوفين في أحداث مستشفى الهادي شاكر

عريضة شكوى في التعذيب.. وأكثر من سؤال في الصف الحقوقي!!
بعد أن تخلى المجلس الجناحي للمحكمة الابتدائية صفاقس2 في جلسة يوم 30 جويلية من الشهر المنقضي عن قضية أحداث المستشفى الجامعي الهادي شاكر لعدم الاختصاص بحكم الصبغة الجنائية مع الإبقاء على بطاقات الإيداع في حق المتهمين الموقوفين نافذة، تمّ يوم أمس مثول الموقوفين الأربعة أحمد بن عياد ومحمد المصراطي ولطفي بن معلم وعصام المشي أمام قاضي تحقيق المكتب الثالث بالمحكمة الابتدائية صفاقس2 وحيث تم استنطاقهم لأكثر من ست ساعات تم على إثرها الإفراج عن النقابيين الأربعة مؤقتا إلى حين استكمال الأبحاث.
عريضة شكوى بخصوص التعذيب
في ذات الإطار فقد أفادنا الأستاذ زبير الوحيشي بأنه تم التقدّم أمس بالمحكمة الابتدائية صفاقس2 من قِبل مجموعة من المحامين بقضية تحت عدد 14495 ضدّ كل من وزير الداخلية ورئيس فرقة الشرطة العدلية بصفاقس الجنوبية ومجموعة الأعوان الذين ومثلما أفاد المحامي الوحيشي "مورّطين في أعمال التعذيب".
وحيث تم إيقاف احمد بن عياد وعصام المشي بتاريخ 18 جويلية 2012 في حين تم إيقاف محمد المسراطي ولطفي بن معلم في 20 جويلية 2012 بالمستشفى الجامعي الهادي شاكر وحيث تمت مباشرة بحث ضدهم من اجل الاعتداء على موظف عمومي أثناء القيام بوظيفته وغيرها من التهم.
من ناحية أخرى فإن النقابي أحمد بن عياد الذي وقع إيقافه بقسم الاستعجالي بالمستشفى الجامعي الهادي شاكر قد وقع الاعتداء عليه بالعنف حسب العديد من الشهود بالإضافة إلى ان لطفي بن معلم وقع انتزاعه عنوة بقسم الاستعجالي من قبل اعوان الامن حين كان في رعاية طاقم طبي وضع له جهاز تنفس اصطناعيا. كما تضيف عريضة الشكوى موضوع التعذيب.
والد المفرج عنه أحمد بن عياد النقابي منذر بن عياد وفي تصريح لـ"الصباح" من أمام السجن المدني دقائق قبل الإفراج عن ابنه أكّد أن "الاتحاد العام التونسي للشغل لن يتخلى عن مناضليه ومن يظن عكس ذلك فهو واهم وأن المنظمة الشغيلة واقفة كذلك إلى جانب مناضليها ونقابييها. ثمّ توجّه بشكره إلى كافة العمال الذين ساندوا الموقوفين خلال محنتهم".
وأضاف قائلا: "سيظل الاتحاد العام التونسي للشغل هو الوسيط والمفاوض بخصوص أي قرار يتعلق بالموقوفين ونحن لدينا كل الثقة في منظمة حشاد للخروج بأيّة أزمة برّ الأمان".
                                                                                                               الصباح: تونس في 15 أوت 2012