2012/08/27

تقديم قضية اغتيال حشاد للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان


تقديم قضية اغتيال حشاد للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان

من المنتظر ان يتقدّم الاتحاد العام التونسي للشغل بدعوى قضائية في اغتيال الزعيم النقابي فرحات حشاد الى المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان بستراسبورغ بفرنسا خلال الشهر الجاري بعد ان تم رفض القضية من قِبَلِ قاضي التحقيق في فرنسا بمحكمة باريس من حيث الشكل، مبررا رفضه بأن الإتحاد العام التونسي للشغل «لا يملك الصفة لمقاضاة «أنطوان ميليرو» بتهمة التباهي بجريمة اغتيال فرحات حشاد».
وسيمثل المنظمة الشغيلة في فرنسا لتقديم عريضة الدعوى الأخ المولدي الجندوبي الامين العام المساعد المسؤول عن قسم النزاعات والتشريع والاستاذ المحامي لدى القضاء الفرنسي السيد حسين الباردي. اللجوء الى المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان يأتي بعد ان انتهكت فرنسا الفصل السادس من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الانسان الذي يسمح للمنظمات والهيئات من خارج فرنسا بمقاضاة مجرمي الحرب على اعتبار أن الاتحاد العام التونسي للشغل معنيّا مباشرة بهذه القضية وفقا لمقتضيات الفصل الثاني من القانون الأساسي للاتحاد، وباعتبار أن الزعيم فرحات كان يتولى الأمانة العامة للاتحاد ساعة اغتياله.
وثيقة الدعوى تضمنت عديد المؤيدات والحجج القانونية، على أساس ان اغتيال حشاد كان جريمة حرب بامتياز ارتكبت ضد شخص يتمتع بحماية القانون الدولي الانساني ذلك ان ضلوع الحكومة الفرنسية في ذلك الوقت في عملية الاغتيال يحمّل المسؤولية دون شكّ للدولة الفرنسية ( حسب مبدأ تواصل الحكومات ) والسلطة الاستعمارية هي التواصل المباشر والطبيعي لحكومة الجمهورية الفرنسية التي تتحمّل تماما مسؤولية الاغتيال الى جانب جنحة التنويه بجريمة حرب حسب أحكام الفصل 24-3 من قانون 29 جويلية1881.
الأخ المولدي الجندوبي قال للشعب ان الاتحاد متمسك وفي لمبادئه ولروّاد الحركة النقابية ولن يتنازل عن دم حشاد الذي يمثّل أحد عناصر الإرث التاريخي النضالي لبلادنا فالمنظمة حريصة على الثأر المعنوي لفرحات حشاد داعيا مكونات المجتمع المدني وكل التونسيات والتونسيين الى اعتبار قضية فرحات حشاد قضية ثمثّل السيادة التونسية.