2012/02/24

الاتحاد العام التونسي للشغل وحركة النهضة تصعيد أم تهدئة?


24/02/2012

اليوم يعقد اجتماعا استثنائيا :الاتحاد العام التونسي للشغل وحركة النهضة تصعيد أم تهدئة?
نورالدين الطبوبي: ❑ هذه الممارسات لا تزيد الإتحاد سوى اصرار على مواصلة العمل على استكمال تجسيم أهداف الثورة والدفاع عن كل مكونات المجتمع العجمي الوريمي:❑ مناضلو الحركة مستعدون لحماية مقرات الاتحاد لترجمة حرصنا على تعزيز مكانة المنظمة النقابية الصحافة بداية الخلاف كانت يوم الثلاثاء بدخول أعوان البلديات عبر كامل تراب الجمهورية في اضراب لمدة أربعة أيام احتجاجا على تباطؤ الحكومة في تلبية مطالبهم التي تمت الموافقة عليها منذ السنة الماضية، وصدر قرار الإستجابة لهم في مرسوم نفذ لصالح البعض قالوا أنهم اطارات وبقي الأعوان في تسلل عسى أن يأتي تعميم القرار على كل الأعوان، لكن لم يكن من ذلك شيء. لكن «تجري الرياح بما لا تشتهي السفن وسرعان ما تحول مطلب عمالي الى تبادل لتهم بين المنظمة الشغيلة وحركة النهضة، الممثلة بالأغلبية في الحكومة والمجلس الوطني التأسيسي، وتحولت المطالب الاجتماعية للعملة الذين لم تبلغ مرتباتهم الشهرية مستوى الأجر الأدنى المضمون الى اتهامات متبادلة حيث عبر الإتحاد العام التونسي للشغل في بيان له أن المنظمة تتعرض لهجمة ممنهجة تهدد الحق النقابي بعد الاعتداءات والممارسات السلبية التي تعرض لها المقر المركزي وبعض المقرات الجهوية له من طرف أطراف تنتسب الى حركة النهضة وتمثلت هذه الاعتداءات في وضع والقاء الأوساخ والقمامات أمام هذه المقرات، وردت حركة النهضة على هذه الإتهامات بوصفها بالإفتراء والتضليل. الحكومة أصبحت في مواجهة مباشرة مع المنظمة الشغيلة فهل سيستمر الصدام أم أن المخرج وارد؟ ماذا يقول الاتحاد وماذا يقول المجتمع المدني؟ ومتابعة لهذا الموضوع قال السيد نورالدين الطبوبي عضو المكتب التنفيذي المكلف بالنظام الداخلي في الإتحاد العام التونسي للشغل «إن الإعتداء الأثيم الذي تعرض له الإتحاد يدل على عدم وعي مرتكبيه بخطورة ما قاموا به وأنهم أزلام لنظام يدل على أنه يعمل كسابقه. وبين ان مناضلي الاتحاد ومناضلاته خبروا هذه الممارسات التي تهدف الى تحويل وجهة اهتماماته، لكنه أكد أن الإتحاد مصر على لعب دوره بفاعلية وجدوى وأنه سيعمل على رسم استراتيجية البلاد في مجمل القضايا، وأشار الى أن الحكومة تريد تغطية تخبطها بإرباك المنظمة الشغيلة وأشار الى أن هذه الممارسات لا تزيد الإتحاد سوى اصرارا على مواصلة العمل على استكمال تجسيم أهداف الثورة والدفاع عن كل مكونات المجتمع. وفيما يتعلق بمرتكبي هذه الإعتداءات أفاد السيد نورالدين الطبوبي أنه تم القبض على بعضهم وأن التحقيق جار معهم. * ^جريدة الصحافة: يوم 24 فيفري